شاطر | 
 

 حركة التدوين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين أحمد سليم

.·:*¨عضو مميز¨*:·..·:*¨عضو مميز¨*:·.


ذكر
عدد الرسائل : 198
العمر : 64
تاريخ التسجيل : 31/03/2007

مُساهمةموضوع: حركة التدوين   الخميس سبتمبر 06, 2007 6:20 pm

حركة التدوين

بقلم

حسين أحمد سليم آل الحاج يونس

ظاهرة التدوين الرقمي, حالة لافتة للنظر, خاصة للذين يتواصلون باستمرار مع الشبكة العنكبوتية, وقد غدت هذه الظاهرة بعد مرور ما يقارب السنوات الثمانية تقريبا على ظهورها على الأنترنت, فاعلة إلى حد ما, كونها جذبت الكثير من الكتاب والمؤلفين والمبدعين إلى جانب الهواة, والذين لم تسمح لهم الظروف بالبروز التقليدي عبر حركة النشر الكتبية أو عبر حركة الإعلام الصحفي التقليدي... فوجدوا في الويب ضالتهم المنشودة وراحوا يدلون بدلوهم في المدونات والمواقع والمنتديات, علهم يحققون أملا مرتجى لم تجاريهم في تحقيقه الوسائل الأخرى... في ظل هذه الثورة العصرية العالمية, التي اجتاحت جميع المناطق في جميع الأقاليم, حتى المجاهل في أعماق الأرياف والصحاري...

كثيرون سمعوا عن ظاهرة التدوين الرقمي, على الشبكة العنكبوتية, منهم من التحق بالركب متخذا القرار الذي رآه مناسبا ومتوافقا مع رؤاه, وراح يمارس فعل التدوين والنشر هنا وهناك في طول الشبكة العنكبوتية وعرضها الكهرومغناطيسي, مستفيدا من كل التسهيلات التي تقدمها المؤسسات والمواقع, موظفا ما استطاع هذه المرجعيات لإبراز طاقته الفكرية أو الفنية أو العلمية أو التربوية أو ... ومنهم من لم يقتنع بعد بهذه الظاهرة رغم شيوعها بين الكبار والصغار, معللا عدم قناعاته بحجج عديدة فيها ما يتطلب الوقوف عندها والتعمق في دراستها ومنها ما هو أسباب مادية صرفة, ومنها ما يعود لعدم وجود مثل هذه الشبكة في المنطقة التي يسكن فيها, لأسباب أو لأخرى... ومنهم ما زال مترقبا, تحدوه الامال العذاب للغد الآتي على جناح السيالات الأثيرية, أو الذبذبات الكهرومغناطيسية, ليحقق أحلامه التي تحاكيه ويحاكيها...

الأشخاص الذين التحقوا بالركب التدويني الإلكتروني, يكتنزون في أعماقهم الكثير مما يودون قوله أو البوح به, ومما يتوقون لمشاركة الآخرين به, أو بصورة أخرى يتطلعون أن يوصلوا كتاباتهم وتدويناتهم للغير, عبر وسائل حديثة تصلهم بالعالم, آملين أن يتحقق لهم الحلم الكبير الذي يتخاطرون به, عاملين ما بوسعهم لتحقيق رؤاهم مع كل النجاحات التي يترقبونها, من خلال تفاعلهم مع الآخرين... وذلك من خلال المنتديات الكثيرة والمنتشرة في الشبكة العنكبوتية, بحيث يوجد فيها مساحات للعرض والنقاشات وتدوين الردود والتعليقات , التي تخلق حالة من تبادل الأفكار في موضوع معين, وبالتالي تغدو النقاشات الموضوعية والمركزة, لتزود الجميع من المشاركين بوجهات نظر منوعة وقد تكون مختلفة, وتجعل من التجربة التدوينية بين المدون والمعلق فيها الكثير من المتعة الفكرية...

آخرون خبراء ومتخصصون في ناحية معينة علمية أو تربوية أو فنية أو ... يرودون الشبكة العنكبوتية ويصممون لهم مدونات معينة أو يعتمدون المواقع المجانية, أو ينتسبون لمنتديات تناسب خبرتهم واختصاصهم, ويقوم هؤلاء الأشخاص بالكتابة الرقمية وتدوين ما يشاؤون في مجالات خبرتهم واختصاصهم, وبالتالي ينشرون توجيهاتهم ونصائحهم ومعلوماتهم, أو جمع وتنسيق ما يقرأون وإعادة النشر في المواقع التي اختاروها, لمشاركة الآخرين من الكتاب ذات الخبرة المشتركة أو الاختصاص الواحد إضافة للقراء والزوار والرواد من ذات التوجه للمدون... مما يخلق منظومة متجانسة من التفاعل الخلاق بين الجميع, بحيث يستفيد الكل من المعلومات ويحدثون ما لديهم من خلفيات في اختصاص معين, ويزيدون من خبراتهم ويطعمونها بكل جديد...

أصحاب الأعمال مثلهم في اللعبة التدوينية في الشبكة العنكبوتية, كما مثل المدونين أصحاب الطاقات العلمية والأدبية والفنية والتربوية وغيرها...يقومن بإنشاء المدونات التجارية أو الصناعية الخاصة للترويج لأعمالهم على اختلاف أنواعها أو منتجاتهم المتعددة أو المحددة, حيث يكتب هؤلاء عن مفاهيم أعمالهم وعمليات الإنتاج للعمل على تسويقها وبالتالي الوصول إلى أكبر عدد من الزبائن المحتملين من وجهة نظر هؤلاء. وفي هذا النوع من المدونات أو المنتديات أو المواقع, يستطيع الرواد والزوار والقراء والزبائن على حد سواء, أن يتركوا تعليقاتهم وآراءهم وملاحظاتهم عن المنتجات المعروضة في الموقع الهدف, مما يجعل من التدوين في مثل هذه المدونات أو المنتديات أو ... وسيلة من وسائل التفاعل المباشر بين رجال الأعمال والمستفيدين من خدماتهم ومنتجاتهم, وكذلك بالنسبة للزوار والرواد وغيرهم...




هذه هي وجهات نظر معينة لإنشاء مدونات أو مواقع أو منتديات حتى, وقد يلجأ البعض للتدوين لأسباب أخرى , قد تكون مبسطة أكثر بكثير مما ذكرنا, بحيث يستخدم المدونون مدوناتهم ومواقعهم ومنتدياتهم وغيرها... كجسر للتواصل مع عوائلهم و أصدقائهم... أو يستخدمونها كالمذكرة اليومية لتسجيل ما يحصل معهم من تفاصيل خاصة أو عامة, بحيث تتحول المدونة الى دفتر يوميات أو مذكرات... وهناك من يعتمد مثل هذه المدونات العنكبوتية أو ما شابه للتعبير عن رؤاهم الفنية العامة أو المحددة, وآخرون لنشر إبداعاتهم في الفنون التشكيلية من رسم ونحت وتشكيل أو الأدبية من شعر أو قصة أو خاطرة أو نصوص أدبية...

إن قرار إنشاء المدونة الشخصية مرهون بمدى قناعة الشخص, وبالتالي فإن عملية التدوين الرقمي تعود كذلك لمدى قناعة الشخص في هذه العملية الإلكترونية, و من المحتمل أن تختلف الأسباب التي تدفع الشخص لاتخاذه القرار في خلق الموقع أو المدونة أو المنتدى أو ما شابه... وهناك الكثير من المواقع التي تقدم خدماتها المجانية لمن يريد خوض غمار التدوين مهما كانت ماهيته, ومثل هذه المواقع تقدم الكثير من التسهيلات للزبائن كي تكسبهم في منظومة خدماتها على الشبكة العنكبوتية, ويعود الاختيار للشخص حسب ما يراه يخدم أهدافه ورؤاه المستقبلية ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.hasaleem.jeeran.com
 
حركة التدوين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عبير الإسلام :: المنتديات العامـــــــه :: الواحة العامة-
انتقل الى: