شاطر | 
 

 قصة واقعية مؤثرة: حي ن دفنت صديقي البارحة وكان يأمل أن يصوم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبير الإسلام

.·:*¨مدير المنتدى¨*:·..·:*¨مدير المنتدى¨*:·.


انثى
عدد الرسائل : 343
تاريخ التسجيل : 21/02/2007

مُساهمةموضوع: قصة واقعية مؤثرة: حي ن دفنت صديقي البارحة وكان يأمل أن يصوم   السبت سبتمبر 15, 2007 3:33 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قرأت هذه القصة في أحد المواقع الإسلامية شعرت بأن كلماتها تهز كياني وتخترق قلبي
وأخذت الدموع تحتبس في عيني حتي انخرطت في بكاء عميق
أحسست بأننا
ربما لا ندرك قيمة النعمة التي أنعم الله بها علينا بأن بلغنا شهر رمضان الكريم
فكثيرا تمنوا أن يدركوا هذا الشهر الكريم ويكونوا معنا الآن
ولكن
لم يدركوه
كثيرا أعدوا عدتهم وجددوا نواياهم لاستقبال هذا الشهر
ولكن
لم يستقبلوه
ونحن فيه قد بلغناه وأنعم الله به علينا
فهل يا تري نشعر بما نحن فيه من نعمة ...
فالحمد لله والشكر لله أن بلغنا هذا الشهر الكريم
وإليكم أحداث القصة:
حين دفنت صديقي البارحة وكان يأمل أن يصوم معنا رمضان
كان في صحة وعافية
ينتظر الجديد من يومه .. ينتظر اللحظة القادمة
والمفاجآت الآتية
هذا صبح يجيء بوهجه وإشراقه

فما يلبث أن تطفئه غسقات الليل
وهذا ليل يحبو كشبح مخيف
فما يبرح حتى يقتله شعاع الفجر
هكذا هي حياتنا

صعود وانخفاض .. ومنعطفات ومسارات
سفر وحضر .. فرح وحزن

كان رحمه الله يسير من السائرين
ويؤمل مع المؤملين .. ويرحل بطموحاته مع الراحلين
كان يعيش مثلنا بآمال طويلة عريضة
وينسج بخياله مستقبله القادم
قابلته بعد إجازته فرحاً بشوشاً كعادته
جاء بحماس ونشاط

واستعد لعمله بسرور وطيب نفس
جالسته فحدثته وحدثني

(ولم أنس حين قال بنبرة المتحمس: (اللهم بلغنا رمضان
وقد بقي على الشهر الفضيل بضعة أيام
قلت: آمين
تفرقنا في نهاية دوام ذلك اليوم سوياً على أمل اللقاء في غد
وليتنا كنا ندري أننا لن نلتقي بعد هذا اليوم
وصلت إلى عملي في اليوم التالي
عجباً لقد تأخر عن العمل
اتصلت عليه مباشرة

رد علي ابنه الأكبر .. سألته عن والده

:فقال بنبرة ملؤها الحزن والتوتر
ادع الله له بالشفاء فقد أصيب البارحة بنزيف في الدماغ وأدخل على إثره العناية المركزة
صدمت من هول هذا الخبر المفجع
لقد كان معي قبل أقل من أربع وعشرين ساعة

أخذت أردد: لا حول ولا قوة إلا بالله اللهم اشف أخي ومنّ عليه
بالصحة والعافية

مرت أيام عصيبة بعدها .. أتذكر صاحبي فيها كل يوم مرات ومرات
أسائل عنه وكانت الإجابة المعتادة "لم يفق من غيبوبته"
حتى جاء ذلك اليوم الحزين وقبل رمضان بيوم واحد
وإذ بي أقرأ تلك اللوحة الأليمة على الجدار
([color=#bf005f]انتقل إلى رحمة الله
............ .. )
[color:06ee=#bf005f:06ee]إنا لله وإنا إليه راجعون

شعرت بالحزن والأسى يجري في عروقي
وأحسست بنوبة من البكاء تجتاحني دون إنذار

يا لهول الفاجعة
وبدأت أدعو له بالرحمة والمغفرة
وعند أذان العصر وقبل الدفن بدأت أشعر بغربة عجيبة
ووحشة تسري في أعماقي
ويالها من كلمات قاسيات حين نادى المنادي
" الصلاة على الميت يرحمكم الله "

أحدثت هذه الكلمات ضجيجاً في داخلي
(ورحت أستذكر مواقفي مع هذا الذي يدعى الآن (ميت
سبحان الله لقد خلعوا عنه كل الأسماء
(وسمّوه بهذه الأحرف القاسية ( م ي ت
أدينا الصلاة عليه وحُمل على الأكتاف وأسرعوا
وأنا أساءل نفسي هل المحمول هو فلان ابن فلان
وأتينا على المقابر

تلكم المساكن التي طالما نسيناها

وطالما أنزلنا فيها أحبابنا وأصدقاءنا وأقاربنا

دلفنا إلى حيث المقبرة المعدة

تأملت فيها .. حدقت النظر تجاهها

فيا لوحشة هذه الحفرة .. ولضيق مساحتها

كاد قلبي أن ينخلع وأنا الناس يُنزلون صديقي إلى قبره وهم يقولون
( بسم الله وعلي سنة رسول الله )
أوّاه من هذه الحياة نجري اللهفيها وكأننا مخلدون للعيش واللهو
وعلى كلٍ هذا هو مصير كل حي
ولكن الذي آلمني حقيقة .. وجعلني أشعر بنعمة العيش بعده

أن موت صديقي كان قبل دخول رمضان

وقد كان يأمل ويتمنى بلوغ هذا الشهر مثلنا
وربما خطط ورتّب وأعدّ العدة للصيام والقيام
ولكن قدر الله كان أقرب
كم كنت تعرف ممن صام في سلف *** من بين أهل وجـيران وإخوانِ
أفنـاهم الموت واستبـقاك بعدهمُ *** حياً فما أقرب القاصي من الداني

فما أعظمها من نعمة أن مدّ الله في أعمارنا حتى بلغنا شهرنا الكريم
وتفكرت في أمنيات صاحبي فتذكرت قول النبي صلى الله عليه وسلم

حين مرّ بقبر فقال: من صاحب هذا القبر؟ قالوا: فلان فقال: (ركعتان خفيفتان مما تحقرون يزيدهما هذا في عمله أحب إليه من بقية دنياكم)

فاللهم اغفر لصاحبي وأسكنه فسيح جناتك
واكتب له أجر الصيام والقيام كما همّ
ووفقنا لرضاك واجعل خير أيامنا يوم نلقاك
آمين يارب العالمين
وإن لله وإن إليه راجعون
اللهم يا رحمن يا رحيم يا واسع الغفران اغفرله وارحمه وعافه واعف عنه واكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس
اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله وادخله الجنه واعذه من عذاب القبر وعذاب النار
اللهم يمن كتابه ويسر حسابه وثقل ميزانه وثبت على الصراط اقدمه واسكنه فى اعلى الجنات فى جوار نبيك ومصطفاك صلى الله عليه وسلم
والحمد لله والصلاة والسلام علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين
الحمد لله والشكر لله أن أطال الله في أعمارنا وبلغنا شهر رمضان الكريم

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة واقعية مؤثرة: حي ن دفنت صديقي البارحة وكان يأمل أن يصوم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عبير الإسلام :: المنتديات الاسلاميه :: الواحة الرمضانية-
انتقل الى: