شاطر | 
 

 صحــــيح البـــخـــاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أطياف

.·:*¨عضو فعال¨*:·..·:*¨عضو فعال¨*:·.


انثى
عدد الرسائل : 49
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 05/03/2007

مُساهمةموضوع: صحــــيح البـــخـــاري   الأربعاء أبريل 09, 2008 6:38 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سوف أنقل بعض الأحاديث التي وردت في صحيح البخاري مع الشرح البسيط لبعضها كما قالها الشيخ محمد حسين يعقوب

وسأبدأ بـ


بسم الله الرحمن الرحيم
بدأ الوحي

قال الشيخ الإمام الحافظ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخاري رحمه الله تعالى آمين

باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقول الله جل ذكره { إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده }
قال الشيخ رحمه الله تعالى
حدثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال حدثنا سفيان قال حدثنا يحيى بن سعيد الأنصاري قال أخبرني محمد بن إبراهيم التيمي أنه سمع علقمة بن وقاص الليثي يقول سمعت عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه على المنبر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه

الحديث الثاني
قال الشيخ رحمه الله
حدثنا عبد الله بن يوسف قال أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أم المؤمنين رضى الله تعالى عنها أن الحارث بن هشام رضى الله تعالى عنه سأل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال يا رسول الله كيف يأتيك الوحي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحيانا يأتيني مثل صلصلة الجرس وهو أشده علي فيفصم عني وقد وعيت عنه
وقد وعيت عنه ما قال وأحيانا يتمثل لي الملك رجلا فيكلمني فأعي ما يقول قالت عائشة رضى الله تعالى عنها ولقد رأيته ينزل عليه الوحي في اليوم الشديد البرد فيفصم عنه وإن جبينه ليتفصد عرقا

الحديث الثالث
حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنا الليث عن عقيل عن بن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت أول ما بدىء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه وهو التعبد الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال اقرأ قال ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ قلت ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال { اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم } فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد رضى الله تعالى عنها فقال زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع فقال لخديجة وأخبرها الخبر لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة كلا والله ما يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن عم خديجة وكان امرأ تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العبراني فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب وكان شيخا كبيرا قد عمي فقالت له خديجة يا بن عم اسمع من بن أخيك فقال له ورقه يابن أخي ماذا ترى فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى فقال له ورقة هذا الناموس الذي نزل الله على موسى ياليتني فيها جذع ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أو مخرجي هم قال نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي


الحديث الرابع
قال بن شهاب وأخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن أن جابر بن عبد الله الأنصاري قال وهو يحدث عن فترة الوحي فقال في حديثه بينما أنا أمشي إذ سمعت صوتا من السماء فرفعت بصري فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض فرعبت منه فرجعت فقلت زملوني زملوني فأنزل الله تعالى { يا أيها المدثر قم فأنذر } إلى قوله { والرجز فاهجر } فحمي الوحي وتتابع تابعه عبد الله بن يوسف وأبو صالح وتابعه هلال بن رداد عن الزهري وقال يونس ومعمر بوادره


الحديث الخامس
حدثنا موسى بن إسماعيل قال حدثنا أبو عوانة قال حدثنا موسى بن أبي عائشة قال حدثنا سعيد بن جبير عن بن عباس في قوله تعالى { لا تحرك به لسانك لتعجل به } قال كان رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يعالج من التنزيل شدة وكان مما يحرك شفتيه فقال بن عباس فأنا أحركهما لكم كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحركهما وقال سعيد أنا أحركهما كما رأيت بن عباس يحركهما فحرك شفتيه
أي أن جبريل كان يرسل الوحي في روع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
فكان جبريل لا يرى كان يجلس أمامهم أو كان يبلغ الوحي إلى رسول الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخشى أن ينصت فقط فينسى فكان كلما سمع شيئا من جبريل نطق به قاله حرك شفتيه به حرك شفتيه فهاأنتم رأيتموهما بالسند
كان يحركهما وقال سعيد أنا أحركهما
فأنزل الله تعالى { لا تحرك به لسانك لتعجل به إن علينا جمعه وقرآنه } {إن علينا جمعه وقرآنه} قال جمعه لك في صدرك وتقرأه { فإذا قرأناه فاتبع قرآنه } قال فاستمع له وأنصت { ثم إن علينا بيانه } ثم إن علينا أن تقرأه
أي أن الله جعل على نفسه أن يجعل رسول الله يقرأه فكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد ذلك إذا أتاه جبريل استمع فإذا انطلق جبريل قرأه النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما قرأه

قال الشيخ
حدثنا عبدان

إذا قلت قال الشيخ فالمقصود به البخاري عليه رحمة الله
قال حدثنا عبدان قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا يونس عن الزهري ح وحدثنا بشر بن محمد قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا يونس ومعمر عن الزهري نحوه قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسله

أيها الإخوه من سنة التحديث أنك إذا قرأت حديثا أو كتبته أن تعمل به لذلك يذكر عن الإمام أحمد أنه كتب حديث أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إحتجم وأعطى الحجام دينارا فاحتجم وأعطى الحجام دينارا وهو فقير لا يجد رحمة الله عليه
فإذا قرأنا الليلة حديث الجود فلابد أن تكونو من الأجواد وأن يجود كل منكم الليلة بشئ على أهله أو من معه

الحديث السابع
قال الشيخ عليه رحمة الله
حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع قال أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود أن عبد الله بن عباس أخبره أن أبا سفيان بن حرب أخبره أن هرقل أرسل إليه في ركب من قريش وكانوا تجارا بالشام في المدة التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ماد فيها أبا سفيان وكفار قريش
يعني هذه حدثت في أثناء صلح الحديبيه
السنين التي بعد صلح الحديبيه وقبل فتح مكه
فأتوه وهم بإيلياء
أتو هرقل وهم بإيلياء

فدعاهم في مجلسه وحوله عظماء الروم ثم دعاهم ودعا بترجمانه فقال أيكم أقرب نسبا بهذا الرجل الذي يزعم أنه نبي فقال أبوسفيان فقلت أنا أقربهم نسبا فقال أدنوه مني وقربوا أصحابه فاجعلوهم عند ظهره ثم قال لترجمانه قل لهم إني سائل هذا عن هذا الرجل فإن كذبني فكذبوه
يعني أتى بأبي سفيان فجعله أمامه كان هرقل مثلا يجلس كمجلسي وجعل أبا سفيان أمامه ثم جعل أصحاب أبي سفيان خلف ظهره بحيث أنهم يرون أبي سفيان يرون أبا سفيان ويسمعونه ويراه هرقل
ثم قال لهم إن كذب فيما أسأله عنه فكذبوه أشيرو إلي من خلفه أن هذا كذب لم يحصل
يقول أبو سفيان فوالله لولا الحياء من أن يأثروا علي كذبا لكذبت عنه
هذه أخلاق العرب أيها الإخوه
فوالله لولا الحياء من أن يأثرو علي كذبا
أنظر إلى أخلاق العرب لولا الحياء من أن يأثرو علي كذبا
سبحان الله
أيضا حين كنت أتكلم في مسألة القتل والهرج الذي يعيش فيه المسلمون هذه الأيام
قرأت كلمه لمصطفى صادق الرافعي يقول : "إن لسيوف المسلمين أخلاقا" "إن لسيوف المسلمين أخلاقا"
ثم ذكر قصة الصحابي في غزوة أحد أنه رأى فارسا يهاجم المسلمين فأسرع ومعه سيف الرسول صلى الله عليه وسلم ليقتل هذا الفارس فإذا بها امرأه تولول"هند زوجة أبي سفيان"قال فأكرمت سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقتل به امرأه
أخلاقيات
هذه أخلاقيات عجيبه افتقدناها هذه الأيام ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول :"إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"
"إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"
فهذا استحى أن تؤثر عليه كذب أن يذكر العرب أن أبا سفيان كذب أخلاق عاليه
ثم قال
أبو سفيان يقول كان أول ما سألني عنه أن قال كيف نسبه فيكم قلت هو فينا ذو نسب قال فهل قال هذا القول منكم أحد قط قبله قلت لا قال فهل كان من آبائه من ملك قلت لا قال فأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم فقلت بل ضعفاؤهم قال أيزيدون أم ينقصون قلت بل يزيدون قال فهل يرتد أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه قلت لا

قال هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال قلت لا قال فهل يغدر قلت لا ونحن منه في مدة لا ندري ما هو فاعل فيها قال ولم تمكني كلمه أدخل فيها شيئا غير هذه الكلمة
يعني كأنه إيه قال مااحناش عارفين بقى ممكن يغدر هي ديه اللي قدر يقولها في الإساءه قال فهل قاتلتموه قلت نعم قال فكيف كان قتالكم إياه قلت الحرب بيننا وبينه سجال ينال منا وننال منه قال ماذا يأمركم قلت يقول اعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئا واتركوا ما يقول آباؤكم ويأمرنا بالصلاة والصدق والعفاف والصلة فقال للترجمان قل له سألتك عن نسبه فذكرت أنه فيكم ذو نسب فكذلك الرسل تبعث في نسب قومها وسألتك هل قال أحد منكم هذا القول فذكرت أن لا فقلت لو كان أحد قال هذا القول قبله لقلت رجل يأتسي بقول قيل قبله وسألتك هل كان من آبائه من ملك فذكرت أن لا قلت فلو كان من آبائه من ملك قلت رجل يطلب ملك أبيه سألتك هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال فذكرت أن لا فقد أعرف أنه لم يكن ليذر الكذب على الناس ويكذب على الله سألتك أشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم فذكرت أن ضعفاءهم اتبعوه وهم أتباع الرسل سألتك أيزيدون أم ينقصون فذكرت أنهم يزيدون وكذلك أمر الإيمان حتى يتم وسألتك أيرتد أحد سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه فذكرت أن لا وكذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب سألتك هل يغدر فذكرت أن لا وكذلك الرسل لا تغدر سألتك بما يأمركم فذكرت أنه يأمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وينهاكم عن عبادة الأوثان ويأمركم بالصلاة والصدق والعفاف فإن كان ما تقول حقا فسيملك موضع قدمي هاتين وقد كنت أعلم أنه خارج لم أكن أظن أنه منكم فلو أني أعلم أني أخلص إليه لتجشمت لقاءه ولو كنت عنده لغسلت عن قدمه ثم دعا بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي بعث به دحية إلى عظيم بصرى فدفعه إلى هرقل فقرأه فإذا فيه بسم الله الرحمن الرحيم من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم سلام على من اتبع الهدى أما بعد فإني أدعوك بدعاية الإسلام أسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين فإن توليت فإن عليك إثم الأريسيين و { يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون } قال أبو سفيان فلما قال ما قال وفرغ من قراءة الكتاب كثر عنده الصخب وارتفعت الأصوات وأخرجنا فقلت لأصحابي حين أخرجنا لقد أمر أمر بن أبي كبشة إنه يخافه ملك بني الأصفر فما زلت موقنا أنه سيظهر حتى أدخل الله علي الإسلام

إبن أبي كبشه يقصد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وأبو كبشه نسب مهجور من أنساب النبي صلى الله عليه وسلم وكانو إذا أرادو أن يزرو برجل ينسبوه إلى نسب مهجور من أنسابه
وكان بن الناظور صاحب إيلياء وهرقل أسقفا على نصارى الشام يحدث أن هرقل حين قدم إيلياء أصبح يوما خبيث النفس فقال بعض بطارقته قد استنكرنا هيئتك قال بن الناظور وكان هرقل حزاء ينظر في النجوم فقال لهم حين سألوه إني رأيت الليلة حين نظرت في النجوم ملك الختان قد ظهر فمن يختتن من هذه الأمة قالوا ليس يختتن إلا اليهود فلا يهمنك شأنهم واكتب إلى مداين ملكك فيقتلوا من فيهم من اليهود فبينما هم على أمرهم أتي هرقل برجل أرسل به ملك غسان يخبر عن خبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما استخبره هرقل قال اذهبوا فانظروا أمختتن هو أم لا فنظروا إليه فحدثوه أنه مختتن وسأله عن العرب فقال هم يختتنون فقال هرقل هذا ملك هذه الأمة قد ظهر ثم كتب هرقل إلى صاحب له بروميه وكان نظيره في العلم وسار هرقل إلى حمص فلم يرم حمص حتى أتاه كتاب من صاحبه يوافق رأي هرقل على خروج النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأنه نبي فأذن هرقل لعظماء الروم في دسكرة له بحمص ثم أمر بأبوابها فغلقت ثم اطلع فقال يا معشر الروم هل لكم في الفلاح والرشد وأن يثبت ملككم فتبايعوا هذا النبي فحاصوا حيصة حمر الوحش إلى الأبواب فوجدوها قد غلقت فلما رأى هرقل نفرتهم وأيس من الإيمان قال ردوهم علي وقال إني قلت مقالتي آنفا أختبر بها شدتكم على دينكم فقد رأيت فسجدوا له ورضوا عنه فكان ذلك آخر شأن هرقل رواه صالح بن كيسان ويونس ومعمر عن الزهري
هذا الحديث فيه فوائد عظيمه جدا وكثيرا جدا وجليله جدا وعماله تنازعني أثناء القراءه وأنا أدفعها حتى أتم قراءة الحديث وقد أتممت ولكن أشير إشاره سريعه
سريع جدا إلى بعض فوائده
وأقول أنني في مجالي وتخصصي وما فتح الله علي به من قضية التربية والتزكيه أعلق من هذه الوجهه على كل أحاديث الكتب الستة إن شاء الله وقدر فيما ييسر ربنا سبحانه وتعالى
في قوله" سألتك أشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم فذكرت أن ضعفاءهم اتبعوه وهم أتباع الرسل"
هكذا أتباع الرسول الفلاح الغلبان والسباك والميكانيكي والكناس والفراش
هم دول
فلا يذرينك أن هؤلاء أهب الالتزام في هذه الأيام
هم دول أتباع الرسل دائما
أيضا من سؤال "أيزيدون أم ينقصون قال بل يزيدون"
هي ديه القضيه تجد الإسلام في زياده
هكذا أمر الإيمان حتى يتم
هناك تعليق عام أيها الإخوه على هذا الحديث تعليق كنت كتبته قديما دونتها في أجندتي بعنوان فائدة مهمه"الواقع الصحيح مقياس للحق دليل ذلك "قول الله تعالى (لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله)
خلي بالك من العنوان ده الواقع الصحيح مقياس للحق الدليل الآيه في آخر سورة المجادله(لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله) الأصل في هذه الآيه أنها نهي عن مودة الكافرين ولكن هذا النهي جاء في صيغة استحالة الحدوث لا تجد (لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر) هه ( يوادون من حاد الله ورسوله)
أي أن المنهي عنه شرعا يستحيل وجوده في الواقع الصحيح
يعني إذا كان هناك واقع صحيح يبقى يستحيل أن تجد فيه حرام
يعني لو بيت نضيف"واقع صحيح" يستحيل إنك تجد فيه شئ حرام فيه شئ غلط
إذ الواقع الصحيح دليل للإثبات الشرعي
لذلك كان الإمام مالك يعتبر عمل أهل المدينه دليلا باعتبارهم الواقع الإيه؟ الواقع الصحيح
فكان يعتبر عمل أهل المدينه أقوى إثباتا للأحكام من الأحاديث الصحيحه
إذا كان هناك خلاف بين الواقع والنص فكان بيقدم االواقع
كان بيقدم عمل أهل المدينه على النص ليه؟
لأنه بيقول إن عملهم ده متواتر
طبعا إحنا بنختلف في المسأله
مش ديه القضيه
فنحن بنقول إن النص مقدم لأن الفطره قد تلوث وهذا وارد
لكن الشاهد إيه؟
أن الواقع الصحيح أصل في حجة الله على الكافرين ولذلك يدحض الله حجة الكافرين بواقع الاستجابه
صح؟
قال تعالى :"والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضه"
يعني اللي جاي يناقش النهارده مفيش رب فين ربنا ده مفيش
بعد ما فيه ناس كتير بتقول ربنا حجتهم داحضه
لو مفيش رب مكانش كل الناس ديه صدقت
ربنا بيقول كده"والذين يحاجون في الله " إيه "من بعد ما استجيب له حجتهم داحضه"
على أساس هذه القاعده كان الحوار بين هرقل وأبي سفيان
تساءل هرقل عن شواهد واقعيه محدده"يزيدون أو ينقصون كان بيكذب أو مكانش بيكذب بيرتد حد منهم كيف الحرب بينكم مين أتباعه "
سأله عن وقائع محدده ثم شهد بعدها بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم دون أن يناقش نصا قرآنيا واحدا
من قبل ما يسمع آيه ولا حديث ولا يشوف النبي ولا يسمع صحابي ده بس بأسئله عن الإيه؟ عن الواقع
وهذا يثبت قيمة الواقع في إثبات صواب المنهج

دعوة الناس إلى الالتزام بالدين أكبر دعوه للدين كتير من الناس اللي أسلمو ردهم عن الإسلام رؤية حال المسلمين أو كثير من الكفار يمنعهم من الإسلام رؤية حال المسلمين
أحبكم في الله والسلام عليكم ورحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.hebaelmanakhly.jeeran.com/22
 
صحــــيح البـــخـــاري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عبير الإسلام :: المنتديات الاسلاميه :: واحة الحديث الشريف-
انتقل الى: