شاطر | 
 

 الجوهر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين أحمد سليم

.·:*¨عضو مميز¨*:·..·:*¨عضو مميز¨*:·.
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 198
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 31/03/2007

مُساهمةموضوع: الجوهر   الأحد أبريل 01, 2007 12:40 pm

الجوهر
وصناعة الفن التشكيلي
بقلم
حسين أحمد سليم آل الحاج يونس
عضو اتحاد الكتاب اللبنانيين






صناعة الفن التشكيلي في لوحة ما, ولتسمى " الجوهر " تحمل في مضمونها أبعادا ثلاثة, الماضي, الذاكرة التي تختزن التاريخ من وحي الزمن , الحاضر, الشاشة التي تعرض الرؤى من وحي الواقع, والمستقبل, الآت على صهوة الأيام المتتالية التي تحمل التطلعات والأفكار...



الكينونة الزمانية في صيرورة لوحة " الجوهر " ليس فيها سكون, أو جمود في رموز الأشكال, وليس فيها فتور في هارمونية الألوان... كل العناصر والجزئيات تتفاعل, أشكالا وألوانا, مكونة لغة اخرى, تتحدث بها اللوحة الفنية, وتنطق في صمت مكوناتها, لتروي سيرة الفن التشكيلي, عبر انحناءات الخطوط, وتموجات الألوان...



رواية الأمس, الموغلة في التاريخ البشري, تحكي سيرة " الجوهر " الدر المكنون في قوقعة محارية , في أعماق البحار, تدفعها حركة المياه الموجية, لتطفو فوق حركة الموج الرحوية, مجسدة في لوحة الحاضر, لتبقى إلى الغد, تحمل الإستمرارية, من لوحة إلى لوحة أخرى, لتتم فصول الحكاية...



" الجوهر " حكاية الإنسان الهادف في عالم الفن التشكيلي, تختزل تاريخ البعد الآخر, بلغة من الفن... مفرداتها النقطة المتحركة, تحرض الألوان كوكبة ما, محتفظة بأجمل ما ترفل له العين, ويخفق له القلب, ويهفو له الفكر, بحيث تتراءى البشائر عبر التخاطر الفني مع فلسفة التجريد, واسمة سريالية الرؤى في قراءات الأمس, على أسس الإيمان, قناعة الحاضر, في رسم لوحة الغد, المشرقة بالنور, الطالع من قلب التاريخ, ليجسد مساحة جغرافية أوسع من محدودية الأرض, وأبعد من مما تبصر العين, إلى عولمة أخرى, خارج حسابات الأرقام والأعداد, ليس لها قواعد هذه الحضارة المجبولة بمتاهات المادة, المسيطرة على كل شيء...



في تلك الألوان الحية والساطعة والمتنوعة, السابحة في ضياء طيفي ناعم شفيف, تولد في ذاكرة الفن التشكيلي تجريديات فلسفية, بموسيقى لونية, إيحاءات البعد الفني من خلف الخيال, من رحم جوهر الخلود في خلود الجوهر...



تقف الريشة الفنية, متخففة شعيراتها من أحمال اللوحة أشكالا وألوان, متحررة من عنف حركة النقطة في كنه الشكل, منفلتة من اٌحتجاجات المتولدة من حدة التعبير في تباين الألوان, متنصلة من أسرار الإشارات المفضوحة, المزروعة في مساحات اللوحة, متراجعة أمام الترميزات المكشوفة في محورية مركز الثقل, تذهب بعيدا, خارج نطاقات الفن التشكيلي, لاغية من بين شعيراتها, كل الإضافات لأقنوم الإبداع, في لغة أخرى, من خلق الأشكال مجددا, ليست إلا مسوغات فلسفية, تجسد مرة أخرى رمزية تجريدية, مشرقة في الجوهر المشرق من عمق الخلود...



في لعبة الألوان, ليس الهدف في حركة الشعيرات المغمسة بالألوان, الإحساس بمتعة الإمساك بمساحات الأشكال, بل اللذة في الإهتزازات لرؤيساتها, وهي تقبض على الفراغ, زاحفة بالموسيقى اللونية, لتطرح كل التحديات في كل الأشكال, المتموضعة على مساحة اللوحة, ليصبح للشكل معنى آخر, ليس لأن الألوان تسبح مجددا في فراغات جديدة, فمن دونها ليس للفراغات معنى واضحا, إنها من نافلة لعبة الرسم فوق مساحة اللوحة, لتأكيد البعد الآخر, لتضمين الشكل واللون جوهر الخلود في كنه خلود الجوهر...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.hasaleem.jeeran.com
 
الجوهر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عبير الإسلام :: المنتديات العامـــــــه :: الواحة العامة-
انتقل الى: